عدد يناير من المجلة بعنوان «الثقة الراسخة»  تحميل الآن 

تُقدم العلامة التجارية بيوند مجموعة مختارة من الملابس العصرية البسيطة والأنيقة وتحمل علامة Prêt-à-Porterالتي تتميز بالأنوثة والجمال والترف، استوحت أشكالها وألوانها من الأنماط الطبيعية لتخلق بهذا توجهاً إبداعي للعلامة التجارية نحو تقديم ملابس عصرية بلمسة من الحداثة والأناقة والتطور. لذلك جلسنا معها لعرفة المزيد عن حياتها المهنية.

أخبرينا عن حياتك المهنية؟

على مدار العشرين عاماً الماضية، كنت أعمل في مجال الخدمات المصرفية للشركات واكتسبت المعرفة والخبرة التي وجدتها أساسية لشركتي الخاصة، والتي بدأتها قبل عامين. وظائف الشركات ورجال الأعمال عالمان مختلفان. في اللحظة التي تبدأ فيها عملك الخاص، لا توجد “ساعات عمل” وعطلات نهاية الأسبوع، علاوة على ذلك، عليك إدارة كل شيء بنفسك، لكنني أستمتع حقاً بهذه الرحلة.

ما الذي ألهمكِ للدخول في مجال الأزياء؟

 

على مر السنين، كنت أفكر في استكشاف فرص العمل وكانت الموضة دائماً عزيزة علي. بعد نظرة عامة دقيقة على السوق، وجدت مكاناً مناسباً في السوق للأزياء المحتشمة وهكذا بدأت بيوند.

هل يمكن أن تخبرينا عن بيوند؟

تأسست في عام 201 وهي علامة تجارية فاخرة ومستدامة للأزياء المتخصصة تقدم إصدارات محدودة من العبايات والقفطان الفريدة، نحن نقدم لمسة عصرية للملابس ونضمن انطباعاً يدوم طويلاً مع مراعاة التفاصيل والاهتمام التام بجودة القماش. يقوم الفريق باختيار الأقمشة من الموردين الدوليين المستدامين واختيار الأقمشة الأكثر تميزاً من أفضل الشركات المصنعة. في العام المقبل، سنطلق مجموعة الملابس الجاهزة كجزء من توسيع إستراتيجية العلامة التجارية.

العلامة التجارية ملتزمة بعدم الاحتفاظ بمخزون. هل يمكنك التحدث إلينا خلال العملية حتى يتمكن المستهلكون من الشراء من .BEYOND؟

هذا هو أحد الركائز الأساسية لدينا من حيث الاستدامة والتي تلتزم بيوند بها. يتمثل مفهوم بيوند في إنتاج الجودة على الكمية التي تمكننا من عدم الاحتفاظ بمخزون. عندما نطلق المجموعة الجديدة، فإنها تتكون من بضع قطع فقط من كل نمط. نبني علاقات قوية مع موردينا وهم يتفهمون ويدعمون مفهومنا الذي يسمح لنا بتقديم الطلبات المسبقة، يعمل هذا المفهوم جيداً عندما يتعلق الأمر بالتوزيع حيث قدم المشترون الطلبات مقدماً.

كيف تشعرين أن مساحة الموضة في هذه المنطقة تختلف عن أجزاء أخرى من العالم؟

أنا أعتبر منطقتنا كسوق ناشئ لا يزال في مرحلة التطوير. يمكننا أن نلاحظ العديد من العلامات التجارية الجديدة في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي ولكن العديد منها فقط لديها رؤية واستراتيجية ومعرفة تجارية. إنشاء علامة تجارية للأزياء الفاخرة هو رحلة وليست وجهة. أحد الجوانب الحاسمة هو العملاء الذين يفهمون ويقدرون الرفاهية، والتي تعد سمة قوية للثقافة العربية. بصفتي مالكاً لعلامة تجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ألاحظ أن أحد أكبر التحديات هو بناء ولاء العملاء وثقتهم في العلامات التجارية المحلية. يعرف العملاء كيفية الاحتفال بالأزياء الفاخرة ولهذا أصبحت الإمارات وجهة تسوق مهمة.

من أين يأتي دافعك؟

يدفعني شغفي إلى إنشاء أول علامة تجارية إماراتية للأزياء الفاخرة المحتشمة ذات شهرة عالمية. إنها لا تزال رحلة طويلة، لكنني هنا للاستمتاع بالرحلة، حيث أتيحت لي الفرصة لمقابلة العديد من الأشخاص الملهمين من صناعة الأزياء.

هل يمكن أن تشرحي لنا ما يعنيه هذا؟

الاستدامة هي إحدى الركائز الأساسية لعلامتي التجارية، مما يعني أن توقيع الالتزام مع شركة Positive Luxury كان خطوة تالية طبيعية. لا يزال الوعي بالاستدامة في منطقتنا في مرحلة مبكرة، لذلك بصفتي مالك العلامة التجارية، فمن واجبي مشاركة المعرفة والالتزام. في الوقت الحاضر، لم يعد خياراً ولكنه ضروري عندما يتعلق الأمر بصناعة الأزياء، والتي تعد ثاني أكثر المجالات تلويثاً للبيئة.10:16 AM

كيف تطور BEYOND منذ إطلاقك؟

عندما بدأت BEYOND كانت علامة تجارية تقدم العباءات الكلاسيكية والقفطان المصنوع من أجود أنواع الأقمشة الإيطالية. منذ ذلك الحين، كانت كل مجموعة مختلفة وتحولت أكثر إلى قطع عصرية. نستمع إلى احتياجات عملائنا وسيكون توسعنا بقطع العباءة جزءاً من مجموعتنا للملابس الجاهزة، والتي ستسمح لنا ببناء مظهر كامل من خلال .BEYOND. يتمتع فريقنا بخبرة كبيرة في صناعة الرفاهية ومزيج من الجنسيات يجلب زوايا مختلفة لكل مجموعة.

من برأيك أن الموجهين في مجال الموضة هم؟

هناك العديد من الأسماء التي أعشقها حقاً وأتعلمها من وظائفهم وخبراتهم. إحداها هي ميوتشيا برادا، التي ربطتها الصحافة بـ “أوراكل من آخر صيحات الموضة. امرأة ذات رؤية كمصممة وفهم مثير للإعجاب للجانب التجاري من صناعة الأزياء.

كيف تشعرين أن مساحة الموضة في هذه المنطقة تختلف عن أجزاء أخرى من العالم؟

أنا أعتبر منطقتنا كسوق ناشئ لا يزال في مرحلة التطوير. يمكننا أن نلاحظ العديد من العلامات التجارية الجديدة في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي ولكن العديد منها فقط لديها رؤية واستراتيجية ومعرفة تجارية. إنشاء علامة تجارية للأزياء الفاخرة هو رحلة وليست وجهة. أحد الجوانب الحاسمة هو العملاء الذين يفهمون ويقدرون الرفاهية، والتي تعد سمة قوية للثقافة العربية. بصفتي مالكاً لعلامة تجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ألاحظ أن أحد أكبر التحديات هو بناء ولاء العملاء وثقتهم في العلامات التجارية المحلية. يعرف العملاء كيفية الاحتفال بالأزياء الفاخرة ولهذا أصبحت الإمارات وجهة تسوق مهمة.

من أين يأتي دافعك؟

يدفعني شغفي إلى إنشاء أول علامة تجارية إماراتية للأزياء الفاخرة المحتشمة ذات شهرة عالمية. إنها لا تزال رحلة طويلة، لكنني هنا للاستمتاع بالرحلة، حيث أتيحت لي الفرصة لمقابلة العديد من الأشخاص الملهمين من صناعة الأزياء.

ما هي النصيحة التي كنت تتمنى أن تكون قد تلقيتها في بداية رحلتك نحو النجاح؟

اسمحوا لي أن أشارك الجملة من صوفيا أموروسو التي قد تلهم أولئك الذين يفكرون في بدء أعمالهم التجارية الخاصة: “لا تستسلم، ولا تأخذ أي شيء على محمل شخصي، ولا تقبل بالرفض للحصول على إجابة.”

بالنظر إلى حياتك المهنية ومنذ إطلاق العلامة التجارية، هل يمكنك إخبارنا ببعض العقبات الرئيسية التي كان عليكِ التغلب عليها؟

إن إدارة عملك الخاص هو التزام في حد ذاته، فأنا أم وزوجة وموظفة بدوام كامل في القطاع المالي. يتمثل أحد أكبر التحديات في إيجاد التوازن بين العمل والحياة، وهنا وجدت عائلتي داعمة للغاية.