المقهى النباتي الذي حقق نجاحاً مذهلاً

عدد يناير من المجلة بعنوان «الثقة الراسخة»  تحميل الآن 

تعد إيما سوكو المؤسس المشارك لـ Wild & The Moon لإنشاء ملاذ نباتي، وهي رائدة ناجحة بكلّ ما تحمله الكلمة من معنى، تهتم في قضايا البيئة ثمّ الطبيعة، فهي تعي الهبة التي ننعم بها بفضل الطبيعة والخضار وكلّ ما بينهما، لذا ارتأت أن تكرّم دور الطبيعة الأمّ والمخلوقات التي تشاركنا هذا الكوكب من خلال مطعم وايلد آند ذي مون Wild & the Moon. لذا تحدثنا معها لمعرفة المزيد عن حياتها ونجاحها الذي قادها إلى ما هو عليه اليوم.

أخبرينا عن روتينك الصباحي؟

أبدأ اليوم بشرب بعض الشاي العشبي، لإعادة الترطيب بعد الليل ثم أقوم ببمارسة اليوجا في روتيني الصباحي أو الذهاب لجلسة ملاكمة مع مدربي، ثم أذهب  للاستحمام وفي بعض الأحيان أتناول وجبة الإفطار. لطالما لعبت الرياضة دوراً مهماً في روتيني اليومي وتسمح لي ببدء اليوم بنشاط وطاقة.

ما الذي ألهمك لبدء Wild & The Moon، وكيف تمكنتِ من توسيع نطاق العلامة التجارية عالمياً؟

 

عندما انتقلت إلى دبي كان من الواضح أن هناك نقصاً في المطاعم الصحية والوعي بالطعام المفيد، عندما فتحت متجر المفاهيم الخاص بي، Comptoir 102، أدركت أنني سأضطر إلى فتح مقهى صحي به، إذا كان ذلك لأصدقائي وأنا فقط. بشكل غير متوقع، كان نجاحاً كبيراً وفورياً، وسرعان ما أتيحت لي خيار تطوير مقاهي Comptoir 102، أو دفع المفهوم إلى أبعد من ذلك وإنشاء شيء جديد تماماً. أما  Wild & the Moon، كنت أرغب في إنشاء أول علامة تجارية عالمية لأطعمة نباتية فائقة الصحة تجمع مجتمعاً من أكلة اليقظة من حولها. بدأنا بمطعم واحد في دبي، وبعد بضع سنوات، لدينا 10 مطاعم في 4 مدن مختلفة.

ما هو نهجك الشخصي في العافية؟

تتعلق العافية بالشعور بالرضا، وتناول الطعام الصحي مع صحبة جيدة، ومشاركة ملذات الحياة، والاستمتاع والقيام بالرياضة التي تحبها. أرى الكثير من الناس يجبرون أنفسهم على تناول طعام صحي لطيف أو اتباع برنامج تمارين ممل، لأنهم مضطرون لذلك. العافية تسكن جسدك وتعامله جيداً، لا تعاقب نفسك.

هل تتناول المكملات الغذائية أو تضيفِ البروتين بشكل يومي؟

أنا أؤمن بالغذاء الحقيقي لتزويد جسمك بجميع العناصر الغذائية التي يحتاجها، النظام الغذائي النباتي المدروس مليء بالفيتامينات والعناصر الغذائية ويمنحك ما يكفي من البروتين الكامل. بدلاً من المكملات، بالنسبة للإضافات، أحب استخدام الأطعمة الخارقة، وهي مساحيق نباتية كاملة مثل سبيرولينا. أنا أحب أن أستخدمه كطبقة دهن أو مع أحد خلطاتنا محلية الصنع بقوة نباتية نقية.

لديك برنامج فعال للتخلص من السموم، هل يمكنك إخبارنا بالمزيد حول هذا الأمر؟

أنا أؤمن بقوة بالصوم كطريقة لتجديد الجسد. ليس فقط بسبب العلم الذي يقف وراءها، ولكن لأنني جربتها عدة مرات بنفسي. في كل مرة أقوم فيها بالتخلص من السموم، أشعر بتحسن كبير، وأخف وزناً، وتنقي بشرتي وتشرق، وتحسن عملية الهضم، وأصبح عقلي أكثر حدة، وأشعر بالحيوية تماماً. إنه سحري. بالنسبة لبرنامج التخلص من السموم، لم أكن أريد أن يشعر الناس بالجوع أو الإحباط أو الحرمان. مع فريق من الخبراء، قمنا بتطوير برنامج لذيذ للتخلص من السموم مع زيادة هائلة من الفيتامينات والمغذيات ومضادات الأكسدة والألوان المبهجة، والتي أعتقد أنها سبب نجاحها.

كيف تختلف تفضيلات الشرق الأوسط للأطعمة النباتية عن تلك الموجودة في أوروبا؟

يميل الفرنسيون إلى التحفظ قليلاً عندما يتعلق الأمر بالطعام، بينما يكون الشرق الأوسط أكثر ميلاً إلى المغامرة. لكن ربما يكون هذا مجرد انطباع وحقيقة أن منطقة الشرق الأوسط لديها صورة ديمغرافية أصغر سناً. تنتشر الحركة النباتية على مستوى العالم، وبالنسبة للكثيرين، فهي ليست بالضرورة عقائدية، ولا تتعلق بالتخلي عن أي شيء، ولكن ببساطة تتعلق بتناول الطعام بشكل أكثر وعياً وإدراك الخيارات التي نتخذها، وإعادة تقديم المزيد من العناصر النباتية الكاملة.

ما النصيحة التي ستعطيها لنفسك الأصغر سناً؟

لن أعود وأقدم نصيحتي الشخصية الأصغر سناً. تعني الحياة أيضاً احتضان تجاربك الخاصة، ومعها نصيبها العادل من الأخطاء، لأننا لا ننجح إلا بالتجربة والخطأ. أفضل أن أكون ممتنة لشبابي غير الكامل لأنه أوصلني إلى ما أنا عليه الآن. أنا سعيدة بالاختيارات التي اتخذتها، ومن حسن حظي أن والديّ علماني أن أؤمن بنفسي وأن أفعل ذلك.

ما التوصيات التي ستقدميها لأي شخص يفكر في تبني أسلوب حياة نباتي أو نباتي جزئياً؟

من المهم أن تدرك أنه يمكنك الاستمرار في تناول الأشياء التي تحبها. كونك نباتياً لا يعني التخلي عن طبقك المفضل واستبداله بعصيدة البذور وفاكهة التنين الأرجواني. يمكنك البدء باستبدال واحدة فقط من وجباتك الأسبوعية المصنوعة من اللحوم بأخرى نباتية تحبها، سواء كانت معكرونة مع صلصة طماطم غنية بالريحان، أو وعاء تبخير من الحساء مع خبز مقرمش، أو شطيرة بيتا وفلافل دافئة. كلما أصبحت أكثر وعياً بالطعام الذي تتناوله، كان من الأسهل بالنسبة لك التجربة والاستمتاع دون التخلي عن متعة الطعام.

 ما الذي يجعلك تشعرين بالثقة؟

لدي الكثير من التعليقات من الأشخاص الذين أخبروني أنني ساعدتهم على تغيير الطريقة التي يشعرون بها تجاه الطعام الصحي. النساء اللواتي يكرهن الطبخ ويبدأن في كتابة كتب الطبخ، والرجال الذين قالوا لي إنهم يكرهون طعام الطيور وينظمون الآن جميع وجبات غداء العمل في مطاعمي. الأشخاص الذين كانوا مرضى وتعافوا بقوة الشفاء من الطعام جنباً إلى جنب مع العملاء الذين اكتشفوا طعاماً صحياً من خلال مطاعمي وجاءوا إليّ لأحتضنني وشكري، أعتقد أنني ربما فعلت شيئاً صحيحاً.

لمزيد من المعلومات حول الموضة الراقية والجمال وأسلوب الحياة المغاير، تابعونا على Facebook و Instagram

مصدر  الصور: متوفرة

Don’t Miss
What to Wear to Dubai Opera: Dress Code