كانت جينيفر لوبيز وبن أفليك مخطوبان سابقاً لمدة عامين في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وبعد 18 عاماً على انفصالهما، عاد الثنائي لإحياء علاقتهما الرومانسية وتم التقاطهما من قبل المصورين في مناسبات متعددة. وفي آخر مناسبة حدثت هي عندما حضر كل من جينيفر لوبيز والممثل بن أفليك إلى مدينة فينيسا وذلك لحضور فعاليات مهرجان فينيسا السنوي الثامن والسبعين السينمائي الدولي، حيث التقطت كاميرات وسائل الإعلام الثنائي الشهير عند وصولهما على متن قارب في طريقهما إلى فينيسيا لحضور فعاليات المهرجان، حيث سيتم عرض فيلم «The Last Duel»، الذي يشارك فيه بن أفليك يوم الجمعة.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by GEORGES HOBEIKA (@georgeshobeika)

 

 كما ارتدت جينيفر لوبيز فستاناً من الدانتيل الأبيض من تصميم المصمم اللبناني جورج حبيقة مزين بكريستال سواروفسكي، بينما ارتدى بن أفليك بدلة سوداء كلاسيكية، حيث خطفا الأنظار أثناء وجودهما  من خلال اللمسات والنظرات الرومانسية.

والجدير بالذكر أن آخر مرة كان بها الثنائي على السجادة الحمراء معاً في عام 2003 في العرض الأول للفيلم الذي قاموا ببطولته معاً «Gigli» في ذلك الوقت، كان الزوجان مخطوبين وكان من المقرر أن يتزوجا في 14 سبتمبر 2003، لكنهما ألغيا حفل زفافهما فجأة في عام 2003 وانفصلا بعد بضعة أشهر، ثم وتزوج بن أفليك من زميلته  جينيفر جارنر في عام 2005، وأنجب 3 أبناء، في هذا الأثناء ارتبطت جينفير بالمطرب مارك أنطوني وأنجبت منه طفليها، ونفصل الزوجان في عام 2014 بعد 10 سنوات من الزواج.  في الآونة الأخيرة، كانت جينيفر لوبيز مخطوبة للاعب البيسبول المحترف السابق أليكس رودريغيز في عام 2019 ثم انفصالا في أبريل من هذا العام.

 

لمزيد من المعلومات حول الموضة الراقية والجمال وأسلوب الحياة المغاير، تابعونا على Facebook و Instagram

الصور: Instagram @georgeshobeika, الصورة الرئيسة: @jlo Instagram