يستحقونها !

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة، عن تنصيب الفنانة المصرية نيللي كريم سفيرة للنوايا الحسنة وأيضاً زميلها النجم آسر ياسين، بهدف رفع الوعي بقضايا المهاجرين والتحديات التي تواجههم، ومحاولة تخفيف مشاكلهم وتسهيل احتياجاتهم.

وعبرت نيللي كريم في المؤتمر الصحافي عن سعادتها بتعيينها وقالت إنها «تؤمن بأن على كل إنسان أن يساهم في معاجلة مشاكل المجتمع، وتحسين حياة الآخرين؛ ولذلك فهي متحمسة لهذا الدور، الذي لا يعتبر منصباً بقدر ما هو فرصة للتعلم والعمل على مشاريع وحملات ترفع الوعي العام حول قضايا الهجرة، وتدعم المهاجرين في مصر».

وأكملت قائلة إنها: «على مدار 6 أشهر مضت تعلمت الكثير عن قضايا الهجرة والمهاجرين، وأدركت أن هذه القضية متعددة الأبعاد، وأهمية العمل على وضع حد للوصمة التي تؤثر على المشاركة الفعالة للمهاجرين في المجتمع»

وقال الممثل المصري آسر ياسين: «أنا مواطن صعيدي أدرك معنى العزة والكرامة، ولا أقبل أن يتعدى أحد على كرامتي، وسأعمل المستحيل لمنع حصول ذلك لأي إنسان»، وتعهد بـ«الحفاظ على كرامة ومصالح المهاجرين».

 

وبهذا القرار ينضم كريم وياسين إلى قائمة سفراء النوايا الحسنة للمنظمة الدولية للهجرة، التي تضم المغنية الأوكرانية جماله، والموسيقي وكاتب الأغاني كوفي كيناتا، والمغنية البنغالية والعضو السابق في البرلمان البنغالي ممتاز بيجوم.

وقال لوران دي بويك، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في مصر:«يمر اليوم نحو 100 عام على قصة عائلة سورية هاجرت إلى مصر؛ إذ جاءت فتاة سورية وعائلتها إلى مصر بحثاً عن الأمان، الذي وفره لها سعد زغلول، في ذلك الوقت، لتظهر مواهب الأطفال الفنية بمساعدة السينمائيين والموسيقيين المصريين، وهنا أنا أتحدث عن نجمي الغناء فريد الأطرش وأسمهان».

والجدير بالذكر أن المنظمة الدولية للهجرة (IOM) تأسست عام 1951، ولديها أكثر من 480 مكتباً في 150 دولة حول العالم، ويبلغ عدد الدول الأعضاء بها نحو 173 دولة.

– للمزيد من المعلومات حول الحياة والأخبار والموضة، تابعونا على Facebook

مصدر الصور: Instagram