لأداء واجبها المدني

منذ أكثر من عامين ، نشرت صحيفة نيويورك تايمز قصة غيرت كل ما نعرفه ، حيث تضمنت تفاصيل العديد من مزاعم التحرش الجنسي ضد منتج هوليوود الشهير ، هارفي واينستين

ومهدت هذه المقالة الطريق لحركة #MeToo ، التي تحدثت فيها العديد من النساء عن تجاربهن مع التحرش.في هذه الصناعة

الآن، يحاكم المنتج الأفلام الشهير على قضية اغتصاب لامرأة في عام 2013 والاعتداء الجنسي على امرأة أخرى في عام 2006.

وبدأت المحاكمة في الأسبوع الماضي، لكنها لم تتخطى مرحلة اختيار هيئة المحلفين، والتي قد تشمل عارضة الأزياء جيجي حديد.

توجهت العارضة الفلسطينية الأمريكية إلى محكمة في مانهاتن اليوم ، باعتبارها واحدة من 120 محلفًا محتملاً في محاكمة هارفي واينستين للاغتصاب.

 

وأثناء قيامها بواجبها المدني، أجابت الفتاة البالغة من العمر 24 عامًا على سلسلة من الأسئلة من القاضي جيمس بيرك، لإثبات أنها يمكن أن تكون عادلة ونزيهة أثناء المحاكمة.

وفقًا لشبكة CNN ، ذكرت العارضة أنها التقت في السابق بواينستين، وكذلك الممثلة سلمى حايك، التي يرد اسمها في قائمة الشهود ذوي الصلة بالقضية ، لكن أجبتها قائلة: «أعتقد أنني ما زلت قادرة على الاحتفاظ بعقل متفتح أمام الحقائق ».

تجدر الإشارة إلى أن واينستين قد اتُهم أيضًا بالاعتداء الجنسي والتحرش، من قبل أحد أصدقاء جيجي، كارا ديليفين.

ومع ذلك، من المتوقع أن تعود العارضة للمحكمة لإجراء المزيد من الفحوصات يوم الخميس. حتى الآن، تم طرد 40  شخصاً من المحلفين من المحاكمة الأسبوع الماضي، حيث قال القاضي بيرك إنه يأمل أن يتم بتشكيل هيئة محلفين بحلول الأسبوع المقبل.

– للمزيد من المعلومات حول الحياة والأخبار والموضة، تابعونا على Facebook

مصدر الصور: Instagram