فاز مساء السبت، الفيلم التونسي “الرجل الذى باع ظهره” للمخرجة كوثر بن هنية، بجائزتين فى الدورة الـ 77 لمهرجان البندقية السينمائي الدولي، الذى اختتمت فعالياته السبت 12 أغسطس.

وحاز بطل الفيلم يحيى مهايني بجائزة أفضل ممثل بالإضافة إلى حصول الفيلم على جائزة أديبو كينج للإدماج، وهى جائزة مستوحاة من مبادئ التعاون الاجتماعي.

الفيلم العربي الفائز من بطولة يحيى مهاينى، النجمة العالمية مونيكا بيلوتشى، ديا إليان، كوين دى بو.

 

ويروي الفيلم رحلة سام علي، شاب سوري مهاجر إلى لبنان هربا من الحرب الدائرة فى سوريا، يلتقى فى أحد المعارض الفنية، بـ”جيفرى غودفرا” الفنان الأشهر، فى مجال الفن المعاصر، ويتوصلا إلى اتفاق غريب من نوعه، بحيث يرسم على ظهر “سام” جاعلا منه عملا فنيا حيا، مقابل حصوله على فيزا للسفر للقاء حبيبته فى بلجيكا.

ويحصل العمل الفنى المرسوم على ظهره شهرة كبيرة، ويقدر بمبالغ خيالية فى مزادات سوق الفن، لذا سرعان ما يجذب اهتمام تجار التحف الفنية ولكنه ستفز ناشطي حقوق الإنسان بينما يقع سام في مأزق يحاول الخروج منه واستعادة حبيبته.

ويشار إلى أن الفيلم كان قد شارك ؛مشروع في مرحلة التطوير خلال الدورة الثانية لمنطلق الجونة السينمائى الدولى.

– للمزيد من المعلومات حول الحياة والأخبار والموضة، تابعونا على Facebook

الصورة الرئيسية: instagram