بالتوفيق !

باشرت سفيرة السعودية الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان الجديدة لدى الولايات المتحدة وبريطانيا مهام عملها بعدما ظل المنصبان شاغر لعدة أشهر.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، وهي أول سفيرة سعودية في تاريخ المملكة، قدمت أوراق اعتمادها في واشنطن وهو ما قام به أيضا شقيقها الأمير خالد بن بندر بن سلطان في لندن.

ونشرت الوزارة عبر حسابها الرسمي في موقع «تويتر»، صورة للأميرة ريما بجانب الرئيس ترامب الذي كان يحمل بيده أوراق اعتماد سفيرة الحليف الوثيق لواشنطن، السعودية.

 

وشارك وزير الخارجية الأمريكي، مايكل بومبيو، منشوراً على حسابه في تويتر يهنئ فيه الأميرة ريما على منصباها الجديد وإنجازها كأول سفيرة سعودية في أمريكا بالإضافة إلى ترحيبه بها مبيناً إنه متطلع للعمل معها.


وكانت الأميرة ريما قد بدأت عملها الدبلوماسي في السفارة السعودية بواشنطن يوم الخميس الماضي بعد أن عيّنتها بلادها في فبراير/شباط الماضي، سفيرة للرياض لدى واشنطن التي ترعرعت فيها الأميرة الشابة إبان عمل والدها الأمير بندر في منصب السفير على مدى 22 عامًا.

وكانت الأميرة ريما تشغل قبيل تعيينها سفيرة في واشنطن، منصب وكيلة رئيس الهيئة العامة للرياضة للقسم النسائي منذ أغسطس/آب من 2016، ورئيسة لمجلس إدارة الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية، منذ أكتوبر/تشرين الأول عام 2017.

الجدير بالذكر أنه وفي فبراير/شباط قرر تعيين الأميرة ريما سفيرة خلفا للأمير خالد بن سلمان.

هنيئاً للمرأة السعودية مرة أخرى، وبالتوفيق للأميرة في منصبها الجديد، ثم بالتوفيق لكل الفتيات في العالم العربي !

– للمزيد من المعلومات حول الحياة والأخبار والموضة، تابعونا على Facebook

مصدر الصور: Instagram