أحدث مجموعة من MAC Cosmetics عبارة عن خط محدود الإصدار مع الفنان المبدع إل سيد.

إل سيد eL-Seed و MAC : الفن يحاكي الحياة في هذا التعاون، عبر التصاميم العربية المليئة بالروح وفنون رسم الشارع العصري ، التي تجتمع في ظلال من المكياج.

من المقرر إطلاق هذه المجموعة حصرياً في الشرق الأوسط ، قبل إصدارها في بقية أنحاء العالم، وحصلت مجلتنا على فرصة لمعاينة المجموعة قبل إصدارها، وإجراء مقابلة مع إل سيد eL-Seed وكبيرة الفنانين في MAC مريم خير الله لمعرفة المزيد عن العملية الإبداعية وما الذي ساهم في صنع هذا الخط لجلبه للحياة.

بدأت مريم بالتحدث إلينا من خلال المجموعة وعن كيفية اجتماع «فن الماكياج يلتقي مع فن الشارع». هذه هي المرة الأولى في تاريخ ماركة الماكياج التي يتوفر فيها تعاون مع فنان إقليمي معروف على مستوى العالم وليس فقط في الشرق الأوسط.

اللون البارز في لوحة ظلال المجموعة هو الظل الوردي، لون توقيع الرسام. «تحتوي المجموعة على لوحات ظلال للوجه والعيون ، مما يعني أنه يمكن استخدام لوحات ظلال العيون للعيون وحتى كأحمر خدود»

يتضمن التعاون أربعة قطع أحمر شفاه: لونان مستوحيان من القرفة، وأحمر شفاه وردي وآخر برتقالي. »هناك هاي لايتر وهو المفضل لدي، ويأتي باسم Dima’s Glow ، حيث إنه مستوحى من زوجة إل سيد، ديمة.

 

واستوحيت فرش الماكياج المطلية باللون الوردي من فرش الطلاء الخاصة بـ eL-Seed ، وهي الأولى من نوعها من MAC Cosmetics التي عادة تشتهر بالفرش السوداء الأنيقة.

بعد أن عرفتنا مريم إلى المنتجات في المجموعة ، اتجهنا إلى إل سيد eL-Seed لمعرفة المزيد عن مسار هذه العملية بالنسبة له.

هذا التعاون مختلف تمامًا ولم يسمع به، كيف تواصلت MAC معك؟ ما الذي جعلك تريد أن تفعل ذلك؟

تواصلوا معي منذ حوالي أربع سنوات، بدأ الأمر كمناقشة مع إمكانية التعاون. صراحة، لست خبيراً في مستحضرات التجميل، لذلك استمعت لنصيحة زوجتي وبحثت عن MAC ثم قابلتهم.

لم يكن الأمر مجرد تعاون ، ولكنه كان محادثة وكانوا يرغبون حقًا في عمل شيء كنت سعيدًا به ، ولهذا السبب أعتقد أن الأمر استغرق وقتًا ما.

كيف كانت مراحل التعاون؟ كيف تصف التعاون من حيث المنتجات؟

بالنسبة لي ، كان من الأساسي التأكد من أننا نروي قصة كما تعلمون، أنا أبعث رسائل في فني دائما.

أردت حقًا أن أتحدث عن التصور، يمكنك تمكين الناس ، يمكنك الحصول على القوة بالماكياج.

وأردت أيضًا أن أضع ختمي كفنان أي اللون الوردي هو اللون الذي أفضله، وأردت أن يتميز هذا عن مجموعات MAC الأخرى ، والتي تكون سوداء في الغالب.

هناك أيضاً ناحية شخصية في المجموعة من حياتي وأيضاً الاستديو، فمثلا بعض منتجاتي على اسم زوجتي وابنتي، وسميت أحد الظلال على اسم مدينتي الصغيرة في تونس، هذا هو تعاوني الثاني كفنان مع علامة تجارية، لذلك كان من المهم بالنسبة لي أن أكون حريصًا بشأن شكل المنتج.

ما هو الجزء الأصعب أو الأكثر تحديا بالنسبة لك؟

بالنسبة لي ، كان هو أن أعمل في مجال جديد، اعتقدت أن بإمكاني إضافة ألوان مثل الأصفر والبرتقالي ، ثم قيل لي لا ، فأنت لا تضع اللون الأصفر والبرتقالي. كان الأمر يتعلق بإيجاد حل وسط جيد حول من أنا ومن MAC ، وأعتقد أننا التقينا في منتصف الطريق. أنا سعيد حقًا بالنتيجة.

كيف كان العمل لأول مرة في مشروع خاص بالتجميل ؟

أعتقد أن هذا التعاون هو امتداد لممارستي بطريقة معينة. المكياج فن ونستخدم نفس الأدوات مثل الفرش ولوحات الألوان. وجه القصيد هو أننا نريد أن يشعر الناس وكأنهم يصنعون الفن عندما يفعلون مكياجهم.

ما أوجه التشابه التي تراها بين عملك وجمالية MAC؟

أعتقد أن MAC بشكل عام كعلامة تجارية للمكياج تدور حول التصور – كيف يمكن للمكياج أن يجعل الناس متمكنين أكثر وكفنان أحاول أن أفعل نفس الشيء.

ما هو المنتج المفضل لديك من التعاون؟

أود أن أقول الفرشاة، الهاي لايتر [تمييز] لأنه يحتوي على اسم زوجتي ، أو أحمر الشفاه الذي سمي على اسم ابنتي.

ما هو الشيء الرئيسي الذي أردت تسليط الضوء عليه من خلال المجموعة؟

أحاول الاحتفال بتراثي العربي باستخدام الخط العربي. أعتقد أنه شيء عصري من MAC ، علامة تجارية عالمية، أن توضع النص العربي على منتجاتهم.

وهو ليس تعاوناً في الشرق الأوسط  فقط ، إنه تعاون عالمي ، لذلك فهو يكسر الصور النمطية لكل ما يجري في العالم وما يمكن أن يؤثر فيه النص العربي في بعض الناس.

أعتقد أن MAC تعتقد أن النص العربي له جمال عالمي ، وأنك لست بحاجة إلى الترجمة، لذا نحن نحتفل بهذا، ونحتفل باختلافات الناس.

– للمزيد من المعلومات حول الحياة والأخبار والموضة في دبي، تابعونا على Facebook

مصدر الصور: موفرة