في ذكرى الـ52 لتولي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مقاليد الحكم في أبوظبي

سمعة الراحل سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه سابقة له، فيعرف الشيخ والمؤسس بكرمه وعدله ويشتهر بهما منذ ذلك الحين إلى الآن. وفي ذكرى توليه مقاليد الحكم في أبوظبي عاصمة الإمارات العربية المتحدة في 6 أغسطس عام 1966 صممت جدارية لتحتفي به.

 

أعلن المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم عن جدارية «عام زايد» بطول 140 متراً، والتي تم تنفيذها ضمن النسخة الثانية لمشروع «اليدار» أو الجدار أي الحائط، بالتعاون مع جامعة زايد فرع دبي، وتتضمن أعمالاً فنية متنوعة تحكي جوانب من مسيرة وإنجازات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه.

 

أmبدعت 22 طالبة بكلية الفنون والصناعات الإبداعية بجامعة زايد، هذا المشروع الفني بعد إطلاقه في 6 مايو الماضي بمناسبة عيد ميلاد المغفور له ومواكبة لـ«عام زايد» حيث تحتوي الجدارية على أربعة مواضيع أساسية مستوحاة من قيم سموه طيب الله ثراه وهي الحكمة، والاحترام، والاستدامة، والتنمية البشرية.

وقالت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم: «يسعدنا أن تتاح للمواطنين والمقيمين وزوار الدولة فرصة مشاهدة هذا العمل المتميز تزامناً مع ذكرى يوم جلوس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيَّب الله ثراه – في 6 أغسطس 1966، عندما تولى مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي، وهو اليوم الذي شكل انطلاقة جديدة في مسيرة عمله الوطني».

مصدر الصورة: المكتب الإعلامي لحكومة دبي