تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة من الدول التي تولي اهتماماً كبيراً بالمساعدات الانسانية، لذا فكان من الطبيعي أن يقوم سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس وزرائها وحاكم دبي بتكريم الأشخاص الذين يبذلون قصارى جهدهم في تقديم المساعدات لمن حولهم.

شهد مساء الاثنين الماضي ختام الدورة الثانية من صناع الأمل القائم عليها سمو الشيخ محمد بن راشد، بفوز خمسة أشخاص بجائزة مليون درهم إماراتي لكل واحد نظير أعماله الخيرية.

وكتب صاحب السمو على انستغرام بأن هذه الجوائز تهدف إلى دعم وتشجيع المساعدات الإنسانية في العالم العربي، حيث قامت أعمال هؤلاء الخمسة هذا العام بجذب 87000 مشارك.

 

فاز محمود وحيد من مصر بالجائزة الأولى عن قيامه بمساعدة العديد من المسنين المشردين. وقام سمو الشيخ أيضاً بتكريم فارس علي من السودان لقيامه بمساعدة طلاب المدارس الذين لم يكملوا تعليمهم بسبب المجاعة، ونوال مصطفى لمساعداتها للسيدات السجينات. ومنال المسلم من الكويت والتي قامت بتأسيس منظمة تطوعية لمساعدة اللاجئين السوريين، وأخيراً سهام جرجس من العراق عن قيامها بمساعدة اللاجئين في العراق.

وقال سمو الشيخ محمد بن راشد على صفحته على انستغرام  بأن الأعمال والمساعدات الإنسانية هي جزء مهم في مستقبل العالم العربي.

وأضاف:’’ أكاديمية صناع الأمل ستعمل على ترسيخ ثقافة الأمل .. ومأسسة فعل الأمل .. وإدخال معايير العمل العالمية في المشاريع الإنسانية التي تخلق أملا للشعوب … لا توجد قوة في الحياة تغير المجتمعات نحو الأفضل أكبر من قوة الأمل .. ونريد صنع أمل لملايين الشباب العربي بأن لهم دورا في مجتمعاتهم‘‘.

كما أعلن سموه عن إطلاق أكاديمية صناع الأمل برأس مال خمسين مليون درهم لتقديم الدعم للمشاريع الانسانية في المنطقة.

قال الشيخ محمد: ’’الاستثمار في صناعة الأمل هو الاستثمار الأجمل والأفضل والأنبل في عالمنا العربي اليوم…‘‘

وهذا هو ما نعتقده أيضاً دون شك.

مصدر الصور: انستغرام سمو الشيخ محمد بن راشد / المكتب الإعلامي لحكومة دبي