بقليل من مساعدة اثنتين من صديقاتها لارا إسكندر وتارا عماد
جيسيكا قهواتي هى عارضة أزياء  من أصل أسترالي لبناني، وبجانب كونها عارضة لأفخم بيوت الأزياء عالمياً فهى أيضاً مقدمة برامج تليفزيونية، محامية وملكة جمال سابقة.
ولكن تاريخها لا يتحدث عن نجاحها في عملها فقط، بل يتكلم أيضاً عن طبعها الإنساني الذي دفعها للمشاركة في الكثير من الأعمال الخيرية.
كانت آخرها هو تعاونها مع شركة Maison Pyramide الأسبوع الماضي لزيارة مصر لجمع الأموال لصالح مؤسسة حلم، وهى مؤسسة تساهم في إيجاد فرص عمل مناسبة لذوي الاحتياجات الخاصة في السوق المصرية في كل من القطاعين العام والخاص.
وتعمل هذه المؤسسة جهداً كبيراً مُعتَرَف به من العالم كله، فقد حازت المؤسسة على جائزتين من Harvard وMIT لكونها أفضل مؤسسة مجتمعية.

ووفقاً لما قالته جيسيكا، فإن الجهد الذي تبذله هذه المؤسسة أساسي لكون مصر تحتوي على 15 مليون حالة من ذوي الاحتياجات الخاصة من أصل 1 مليار عالمياً، وهى نسبة كبيرة جداً.
قامت جيسيكا بزيارة مؤسسة حلم بصحبة اثنتين من صديقاتها وهما المطربة لارا إسكندر والفنانة  تارا عماد، وقد قامت كل منهن بتدوين اللحظات التي قضوها هناك على انستغرام.
وكان هناك فيديو مما نشرن يعرض لحظة تعلمهن أساسيات لغتى الإشارة وبرايل، كما نشرن صور لهن وهن يتسابقن على كراسي متحركة ويمشون معصوبات العينين.
 

وقامت تارا بكتابة كلمات مؤثرة لمتابعيها المليون على صورتها قائلة :”كنت أحل محلهم في هذه اللحظات القليلة وشعرت بما يشعرون. لقد كان مطلوب مني المشي في طريق محدد وأنا معصوبة العينين، كذلك تسابقت على كرسي متحرك. ليس هذا فقط، بل تعلمت أيضاً بعض الكلمات بلغة الإشارة وقراءة البعض الأخر بطريقة برايل. إن هؤلاء الناس ليسوا معاقين أو غير قادرين، وإنما نحن الذين نجعلهم غير قادرين بعدم إعطائهم الفرص التي يستحقونها.”

وقد نشرت لارا رسالة مشابهة لمتابعيها أيضاً تحت صورتها قائلة :” دائما يقولون أن الإنسان لا يقدّر الموقف إلا إذا تعرض له، ولا يشعر بالإنسان الآخر إلا إذا كان في مكانه، وأنا كنت في مكانهم اليوم. من السباق على كراسي متحركة إلى محاولة المشي معصوبة العينين، لقد علمنى هؤلاء الناس مصاعبهم اليومية بطريقة مرحة. أرى أن قصصهم ملهمة وطاقتهم فيها الكثير من الإيجابية.

وقد قامت جيسيكا بإعطاء الأمر المزيد من  الأهمية بالإشارة إلى حساب واحد من ذوي الاحتياجات الخاصة و كتبت :”قابلوا omar.hesham94@. كيف يمكن أن أقول ما تعلمته من عمر وأصدقائه اليوم، لقد تعلمت الكثير. تعلمت أن مهما كانت الصعاب، يمكن للإنسان تخطيها بعزيمته وإرادته وطاقته الإيجابية لأن كل مشكلة ولها حلها. كما أدركت أيضاً أن أكثر الأشخاص تفاؤلاًً هم نفس الأشخاص الذين تم إحباطهم كثيراً في حياتهم من قبل ولكنهم رفضوا الاستسلام وقرروا الانتصار.”
وفي نهاية هذه الزيارة، قامت جيسيكا وMaison Pyramide بجمع الأموال لحلم عن طريق مزاد معروض فيه أشياء قد تبرعت بها علامات مشهورة مثل Hugo Boss ،Dima Jewelry وAmmanii وأخرون.
اطلع على انستغرام جيسيكا لمعرفة المزيد عن مشاركتها في الأعمال الإنسانية مثل زيارتها لمخيم الزعتري لللاجئين بالأردن مع اليونيسف وحضورها في الأمم المتحدة لتدلي بصوتها في أمور هامة مثل العنف الجنسي وحماية الطفل ولتتكلم بالنيابة عن المراهقين والشباب.
بجانب جمع الأموال لمؤسسة حلم، فقد أرادت جيسيكا أن تعطي درساً هاماً لمتابعيها الذين يفوق عددهم 473 ألفاً على انستغرام بكتابة الآتي تحت صورة من صورها :” إن روحهم رائعة للغاية لدرجة تجعلك تتوقف وتفكر – كيف يبدون سعداء أكثر مني؟ لابد أن أتعلم منهم.”
أنت بالتأكيد محقة يا جيسيكا، فلابد أن نتعلم كلنا هذه الروح العظيمة منهم.
مصدر الصور: انستغرام