أمر آخر هو الأول لحقوق المرأة في المملكة

عُقدت أول مباراة نهائية لسباق الكارتينج للسيدات في المملكة العربية السعودية في نهاية هذا الأسبوع.

وتنافس عشرة متسابقين على جوائز تزيد قيمتها عن 2500 دولار في جدة، وقد تم الإعلان عن الحدث كأول حدث من نوعه في المملكة.

وتوجت السعودية أمجد العمري طالبة الهندسة الميكانيكية بجامعة الملك فيصل للفوز بالمرتبة الأولى  حيث عبرت عن فرحتها وأثنت على منافسيها قائلة: « أنا حقاً سعيد بمنافستي مع نساء في هذا المستوى العالي».

وأضافت أسيل الحمد، أول عضوة في مجلس إدارة الاتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية  قائلة:«هذه البطولة هي بداية مستقبل رياضة السيارات للنساء في المملكة بما يتماشى مع توجيه الهيئة العامة للرياضة ودعمها للرياضة النسائية».

 

لقد احتفلت المملكة العربية السعودية بعدد من العلامات البارزة لحقوق المرأة خلال العام الماضي معلنة عن حقبة جديدة للسعودية.

في نوفمبر / تشرين الثاني، عينت المملكة العربية السعودية أول امرأة تتحدث في مجلسها الوطني، وفي يونيو، رفع الحظر الذي كان قائما على قيادة النساء منذ عام 1957.


وحسب بي بي سي عبر الأمير خالد بن سلمان، سفير المملكة العربية السعودية في الولايات المتحدة، عن هذا الإنجاز ووصفه بأنه «يوم تاريخي وكبير» و «القرار الصحيح في الوقت المناسب».

«أعتقد أن قيادتنا تتفهم أن مجتمعنا جاهز» هذا ما قاله الصفير للجارديان عندما رفع الحظر، مضيفًا أن النساء لن يحتجن إلى ولي أمر في السيارة عند القيادة.

للمزيد من المعلومات حول الحياة والأخبار والموضة، تابعونا على Facebook

مصدر الصور: Getty